6/12/2019

تعرف على فوائد وأضرار التبرع بالدم

فوائد وأضرار التبرع بالدم 


التبرّع بالدم


التبرّع بالدم عبارة عن عمليّة طبيّة تتضّمن نقل دم من شخصٍ سليمٍ يسمى المتبرّع إلى شخص غير سليم يكون بحاجةٍ للدم وذلك بموافقة المتبرع ورغبته الكاملة، حيث تتم عملية نقل الدم من خلال سحب كمية من الدم من الوريد في كيسٍ خاص بجمع الدم.

 التبرّع بالدم له العديد من المسبّبات، فقد تطرأ ظروفٌ كالأسباب الإنسانية أو الصحية أوغيرهما تتطلب من الشخص المتبرع تقديم دمه لغيره، وتقارب الفترة الزمنيّة التي تستغرقها عملية التبرّع بالدم العشر دقائق، وتكون بالطبع تحت إشراف طبي.
تعرف على فوائد وأضرار التبرع بالدم
فوائد وأضرار التبرع بالدم 

 تعتبر فصيلة (-O) من أندر فصائل الدم توفرا، إلا أن صاحب هذه الفصيلة النادرة يمكنه التبرع لجميع أصحاب الفصائل الأخرى، وهنا في هذا الموضوع سنتحدث عن فوائد وأضرار التبرع بالدم بالتفصيل.

إجراءات ما قبل التبرّع بالدم


قبل الإقبال على خطوة التبرّع بالدم، يقوم الأطباء القائمون على عملية نقل الدم بإجراء العديد من الاختبارات والفحوصات للمتبرّع، ومن أهم هذه الفحوصات الكشف عن فيروس التهاب الكبد الوبائي والإيدز والزهري، كما يتم الكشف عن فصيلة دم المتبرّع أيضاً.


أولا: فوائد التبرّع بالدم


هناك العديد من فوائد التبرع بالدم والتي تعود على صاحبها بالنفع، وتتمثل هذه الفوائد فيما يأتي:

  • عملية نقل الدم تعمل على تنشيط وتحفيز خلايا النخاع العظمي، مما يؤدي إلى تكوين المزيد من كميات الدم، وتحسين قدرة الدماغ وتنشيط جسم الإنسان. 
  • الاطمئنان والتأكد من سلامة الوضع الصحي وعدم الإصابة بالأمراض المختلفة.
  • الثواب والأجر الذي يناله المتبرّع من الله سبحانه وتعالى عند مد يد العون لإنسان في أمسّ الحاجة لشيء يمتلكه، وبالتالي يشعر المتبرع بالسعادة والرضا.
  • الأشخاص المتبرعون بالدم هم أقل عرضةً للإصابة بالأمراض المختلفة، وأبرز هذه الأمراض السرطان وارتفاع الكوليسترول في الدم وأمراض الشرايين والقلب حسب أبحاث حديثة.
  • نشر مشاعر الأخوة و المودة والترابط بين أفراد المجتمع عن طرق التعاون والمساعدة.
  • الحدّ من الأخطار التي تهدّد الحياة، وإنقاذ الأرواح التي أمر الله بإحيائها.


شروط المتبرع بالدم


لا يقبل التبرّع بالدم ولا يصح من أي إنسانٍ بشكلٍ عشوائي، فهناك شروط يجب توفرها في المتبرع، ومنها حسب منظمة الصحة العالمية ما يأتي:

  • أن يجاوز المتبرّع السن القانونيّة حسب موطنه.
  • أن يكون وزنه ستين كيلوجراماً أو أكثر.
  • أن يخلو المتبرّع بالدم من الأمراض المختلفة كما ذكرنا.
  • ألا يعاني المتبرع بالدم من فقر الدم؛ حيث أن هذا قد يهدّد حياته ويعرضها للخطر.
  • عدم تناول المتبرّع لأيّة أدوية قبل تبرعه بالدم.
  • عدم انتقال أو سفر المتبّرع بالدم إلى بلاد تعاني الأمراض والأوبئة الخطيرة أو المزمنة.


ثانيا أضرار التبرع بالدم


إن عملية التبرع بالدم بحد ذاتها لا تسبب أي أضرار لكل من المتبرع أو المتبرع له، إلا في حالات حدوث بعض الأخطاء الطبية أو قلة الوعي أثناء نقل الدم أو الإهمال، وهذه الأخطاء تتسبب في وقوع الأضرار منها:

1- الإصابة بالعدوى المرضية للمستفيد من نقل الدم، فقد تم الكشف حول العالم عن الكثير من الحالات، والتي تم فيها تلوث لأكياس الدم بأمراض معدية وخطيرة كالإيدز عمداً، مما أدى إلى انتقال المرض للعديد من الأبرياء ممن كانوا بحاجة لنقل الدم.

2- الإصابة بالعدوى المرضية للمتبرع نفسه، من المهم جدا في عملية سحب الدم تعقيم جميع المعدات المستخدمة قبل بدء عملية النقل وبعد الانتهاء؛ حفاظا على سلامة المتبرع من الأخطار، ومنع انتقال أي أمراض إليه بسبب الإبر المستخدمة مسبقاً أو الملوثة.

3- قد يشعر المتبرع بالتعب والإرهاق بعد انتهاء عملية التبرع بالدم، فمن المهم جدا تقديم الإرشادات والنصائح اللازمة للمتبرع والتي من شأنها المحافظة على سلامته بعد التبرع مثل عدم التعرض للجهد والراحة، وشرب العصائر الطبيعية والسوائل بعد التبرع بالدم تجنبا للإغماء أو الشعور بالدوخة، وتناول الطعام الصحي من أجل تعويض ما فقده من الدم.



حالات مستثناة من التبرع الدم


عند قيام أحد من الحالات المرضية الآتية بالتبرع بالدم فقد يكون هناك خطر على حياته، وربما تلحق الضرر أيضا بحياة المستفيد من الدم، يتم سؤال المريض عادةً عن حالته الصحية، وما يعانيه من الأمراض قبل سحب الدّم، يراعى استثناء هذه الحالات التالية من سحب الدم:

1- الحالات المرضية المزمنة وتتمثل في:

  • حالات الملاريا، يجب الانتظار ثلاثة أعوام قبل التبرع بالدم.
  • حالات الذبحة الصدرية، يجب الانتظار عام كامل قبل التبرع.
  • وشوم الجسم، حيث يجب الانتظار عام كامل من تاريخ الوشم.
  • الحالات التي تعرضت لنقل الدم، إذ يجب الانتظار لعام كامل قبل التبرع بالدم.
  • التعرض لوعكة صحية، يجب الانتظار حتى تمام الشفاء من الوعكة الصحية.
  • الخضوع لعملية في القلب، يجب الانتظار عام كامل قبل التبرع.
  • الإجهاض، يجب الانتظار شهرين من الإجهاض قبل التبرع.
  • تناول المضادات الحيوية حيث يجب الانتظار ثلاثة أيام قبل التبرع.
  • تعاطي المخدرات عبر الوريد.


2-الحالات المرضية الدائمة وتتمثل في:

  • الحالات التي تعرضت للعلاج بالحقن المركزة.
  • الشواذ وممارسو العلاقات الجنسية المفتوحة.
  • حالات التهاب الكبد الفيروسي.
  • المصابون بالإيدز.


فيلم قصير عن التبرع بالدم


0 comments

إرسال تعليق