القائمة الرئيسية

الصفحات

ما هي طرق الوقاية من نزلات البرد والانفلونزا؟

طرق الوقاية من نزلات البرد والانفلونزا
طرق الوقاية من نزلات البرد والانفلونزا

طرق الوقاية من نزلات البرد والانفلونزا

إن التغيير المفاجئ فى معدلات الحرارة يكون سببا فى الإصابة بنزلات البرد، لأن فيروسات الانفلونزا والمسببة لنزلات البرد تنشط فى تلك الأحوال الجوية، علاوة على هذا وجود البرد يسهل من انتشار الميكروبات والبكتيريا، والتى تشارك فى مبالغة المضاعفات الناتجة عن تلك الإصابات.

 كما أن التغيير المفاجئ فى معدلات الحرارة مع وجود الأتربة يؤدى إلى تضاؤل الحالة الصحية لمرضى حساسية الصدر، وأيضا مرضى التدخين المصابين بما يسمى الالتهاب المزمن بالشعب الهوائية، فيكونون أكثر عرضة للإصابة بنزلات حادة، الأمر الذي يجعلهم عرضة للإصابة بالالتهابات الرئوية الخطيرة.


أهم الخطوات لتجنب الإصابة بنزلات البرد فى الأحوال الجوية غير المستقرة هى:

  1. ينصح باستمرارعدم خروج مرضى الحساسية والالتهابات الشعبية المزمنة من البيت سوى فى الأهمية القصوى.
  2. إذا اضطررنا للخروج فيجب استخدام الماسك لمنع الأتربة.
  3. التدفئة المناسبة وارتداء الملابس المناسبة، وحماية الممرات الهوائية للجهاز التنفسي من تلك الآثار المؤذية.
  4. ننصح مرضى الحساسية بتناول موسعات الشعب الموصوفة لهم من الطبيب المعالج، والاهتمام بأخذها فى المواقيت المطلوبة لضمان حماية الجهاز التنفسى من التعرض لتلك الآثار المؤذية.
  5. تناول كمية مناسبة من السوائل الدافئة، بالإضافة إلى تناول الوجبات الصحية المدعمة بالفيتامينات والمعادن مثل الفواكه الطازجة، والخضراوات.
  6. ممارسة الرياضة لمساندة مناعة الجسد وتخفيض الإصابة بنزلات البرد.
  7. تناول فيتامين سى الطبيعي والمتواجد فى الفواكه، مثل: الجوافة، والبرتقال، واليوسفى والليمون.
  8. تناول المشروبات الدافئة مثل القرفة والمشروبات الشعبية المعتادة كالينسون، والزنجبيل.
  9. ينصح لمرضى حساسية الصدر بتكثيف الدواء الوقائي، واستخدام الملابس الواقية دون زيادة حتى لا يأتي بعرق غزير والتعرض للالتهابات التنفسية.


إن البرد يضيف إلى احتقان الأغشية المخاطية للجهاز التنفسي العلوي والسفلي، بحيث تحتقن الأغشية المبطنة للأنف فتكثر الإفرازات المخاطية، ثم يأتي ذلك استثارة لمراكز الشعور على الأوعية الدموية وأعصاب الأنف فيحدث عطس حاد، والشعور بالحكة بالأنف، وسيولة فى الإفرازات.

كما تتكاثر إفرازات العين على شكل دموع زائدة، مبينا أنه قد تتم التهابات خاصة بالأذن الوسطى فى الأطفال، مؤكدا وجوب تغطية الأنف صباحا فى الـ 5 دقائق الأولى حتى ينشأ نوع من التدفئة الذاتية للأوعية الدموية بالأنف.


 أما فيما يتعلق للجهاز التنفسي السفلي فيحدث صعود فى الإفرازات وتقلص فى جزر الشعب الهوائية وأزيز بالصدر وسعال متتابع، لهذا يلزم حماية أنفسنا فى ذلك الجو بتجنب الأتربة، وتناول المشروبات الدافئة، وارتداء الملابس المناسبة.

reaction:

تعليقات