2/19/2019

تعرف على مرض السرطان..أعراضه وعلاجه والوقاية منه

تعرف على مرض السرطان..أعراضه وعلاجه والوقاية منه


اعراض السرطان المبكرة,  انواع مرض السرطان,  مقدمة عن مرض السرطان,   الوقاية من مرض السرطان,  كيف اصيب نفسي بالسرطان,  بحث كامل عن مرض السرطان,  خاتمة عن مرض السرطان,       علاج مرض السرطان

السرطان

السرطان يعتبر من أهم أمراض هذا العصر، وذلك لانتشاره بشكل كبير في الآونة الأخيرة وصعوبة تحديد السبب المباشر لهذا المرض، وعدم المقدرة أيضا على إيقاف انتشاره أو علاجه، لأنه عادة يتم الكشف عنه في وقت متأخر إلا في بعض الحالات القليلة، ويجب الأخذ بعين الاعتبار أنه عندما يتم تشخيص المرض مبكرا سهُل علاجه، كما أنّ الحالة النفسية تلعب دوراً كبيرا في العلاج. 

السرطان هو تعبير يدل على واحد من الأمراض، التي تعرف بتنمية الخلايا الشاذة وغير الطبيعية الّتي تنمو وتتكاثر وتنقسم ولا يمكن السيطرة عليها، حيث إن لديها القدرة تدمير أنسجة الجسم الطبيعية، ومنعها من أداء وظائفها الطبيعيّة، والسرطان غالباً لديه القدرة على الانتشار في جميع أجزاء الجسم، حيث يبدأ في مكان ما مثل الحنجرة ثم ينتشر ليغزو الكبد و العظام وغيرها من الأعضاء ويسمى في هذه الحالة سرطان خبيث منتقل.

بالنسبة للأورام فهي عبارة عن تجمّع لخلايا غير طبيعية وتشكّل كتلة واضحة المعالم، ويمكن أن تكوّن ورماً سرطانياً خبيثاً، أو ورماً حميداً، وليس كل سرطان له أورام فسرطان الدم مثلاً عبارة عن تكاثر للخلايا في الدم دون أن تتشكل كتلة في مكان ما. وينقسم السرطان إلى مراحل بحسب مدى انتشاره في الجسم، من المرحلة الأولى وهي التي يكون بها السرطان في مكان ولم يمتد إلى أنسجة الجسم التي حوله، وحتى المرحلة الرابعة التي ينتشر فيها السرطان إلى أجزاء بعيدة في الجسم.


أعراض السرطان


لا يعطي السرطان معظم الناس أعراضا أو علامات تشير إلى هذا المرض، وللأسف، كل شكوى أو عرضٌ من أعراض السرطان تتشابه بأعراض أمراض أخرى لا تشكل خطورة، لذلك في حالة حدوث بعض الأعراض، يجب على الطبيب القيام بمزيد من الفحوصات، هذه الأعراض والعلامات تعتمد على نوع السرطان ومكان حدوثه، وهذه بعض الأعراض الشائعة التي قد تظهر مع السرطانات بشكل عام كما يلي:

  • السعال المزمن الذي يستمر أكثر من شهر، وقد يصاحبه البلغم المختلط بالدم. 
  • ضيق التنفس، ويمكن لأي شخص الشعور بضيق التنفس، لكن إذا استمر لفترات طويلة وبشكل غير اعتيادي فيجب على المريض مراجعة الطبيب لتقييم حالته. 
  • وجود كتل في الثدي أو خروج صديد منه. 
  • فقر الدم بدون سبب واضح. 
  • تغيّر في شكل، أوحجم، أو ملمس الشامة. 
  • تغيّر في طبيعة التبول مثل: الشعور بحرقة أثناء التبوّل، أو عدم إتمام العملية، أو الرغبة الشديدة للتبوّل بكثرة، أو بطء فيها. 
  • حكة مزمنة خاصة في منطقة الشرج والمناطق الحساسة. 
  • نزول الدم من المهبل في غير وقته المعتاد أو بكميات غير اعتيادية. 
  • آلام في أسفل الظهر والحوض وشعور بالانتفاخ داخل البطن لفترات طويلة. 
  • اختلاف بحة الصوت لدى الإنسان بدون سبب. 
  • صداع مستمر لا يزول ولا يتحسن مع استخدام الأدوية. 
  • التعرّق الليلي الشديد. 
  • الإرهاق والتعب الشديد المستمر طوال اليوم حتى دون التعرض للإجهاد الواضح. 
  • صعوبة البلع مع حالة من عسر الهضم تستمر إلى مدى طويل لدى الإنسان. 
  • ظهور خراج لا تبدو عليه أية حالة تحسّن أو شفاء. 
  • فقدان الوزن بشكل كبير، حيث يفقد الجسم جزءا كبيرا من الوزن بشكل سريع جداً وبشكل غير اعتيادي، وهذا من أكثر المظاهر التي تدل على وجود سرطان في الجسم. 
  • ظهور أورام صلبة في الجسم، حيث تظهر هذه الأورام في منطقة الصدر، أو في الظهر، أو في الرقبة، أو في الخصيتين حيث من المحتمل أن تكون هذه الأورام سرطانية ويجب مراجعة الطبيب المختص على الفور إذا تبين وجود مثل هذه الأورام في الجسم؛ لأنّها أورام غير طبيعية وممكن أن تدل على وجود السرطان في الجسم. 
  • ظهور نزيف غير طبيعي في الجسم سواء من الأنف أو في البراز، أو خروج الدم مع البول، حيث يشكل النزيف دليلاً من الدلائل التي تنبئ بوجود سرطان في الجسم. 
  • حدوث حالات عسر الهضم أو تغيّر في انتظام حركة الأمعاء في الجسم أوحدوث حالة من عدم التوازن في الإخراج، وعدم الشعور بإتمام عمليّة الإخراج. 


علاج السرطان


1- الجراحة
مرض السرطان يعتبر من الأمراض التي يمكن علاجها وخاصة في المراحل المبكرة منه، وتختلف أساليب العلاج وفقاً لنوع السرطان ومكانه وحجمه وعمر المريض وحالته الصحية، حيث يتم استخدام الجراحة لاستئصال السرطان، فقد ينزع الطبيب الورم أو جزءاً منه والذي يؤثر على الجسم، ففي سرطان الثدي مثلاً، فيمكن إزالة جزء من الثدي وحتى من الممكن إزالة الثدي كاملا، ولا يتم استخدام الجراحة لكل أنواع السرطان، فعلى سبيل المثال، اللوكيميا أو سرطان الدم أفضل علاج له هو الأدوية.

2- العلاج الكيماوي
وهو استعمال أدوية لقتل الخلايا السرطانية أو تأخير نموها، ويمكن إعطاء بعض هذه الأدوية في الوريد، ويمكن استخدام الحبوب للبعض الآخر، ولأن الأدوية الكيماوية تنتشر في جميع أجزاء الجسم، فتكون مفيدة لمريض السرطان المنتشر.

3- الإشعاع

يستخدم الإشعاع لقتل أو إبطاء تكاثر الخلايا السرطانية، ومن الممكن استخدامه وحده أو مع الجراحة أو مع العلاج الكيماوي، والعلاج الإشعاعي يتم بالحصول على الأشعة السينية، أو بوضع "بذور مشعة" داخل السرطان في بعض الأحيان.

4- العلاجات البيولوجية

العلاج البيولوجي من العلاجات الحديثة التي تقوم بتحفيز الجهاز المناعي في جسم الإنسان للقضاء على هذه الخلايا السرطانية التي تتواجد في أي مكان، وما تزال معظم هذه العلاجات تحت الدراسة.


الوقاية من السرطان


لا توجد طريق محددة لمنع حدوث السرطان، ولكن هناك طرق كثيرة للتقليل من فرصة الإصابة بالسرطان منها:

-تناول الأغذية الصحية.

-التوقف عن التدخين.

-القيام بالتمارين الرياضية معظم أيام الأسبوع.

-عدم التعرّض لأشعة الشمس بالشكل المباشر لفترات طويلة.

-القيام بالفحوصات الدورية والوقائية كل فترة.

-المحافظة على الوزن المناسب.

يمكن من خلال الدلائل التي ذكرت سابقا أن يكتشف الشخص إذا كان لديه أعراض السرطان أم لا، ولذا يجب زيارة الطبيب في حال ظهور أي اختلاف أو تغيير في الأداء الطبيعي لأي عضو أو جزء من أجزاء الجسم، وعليه الفحص بشكل دوري مستمر وخاصة لدى السيدات، حيث على السيدات أن تقوم بالفحص الدوري المستمر لاكتشاف سرطان الثدي في حال إن شعرت بوجود أية كتلة في الصدر أو في الثدي ، فقد أثبتت الدراسات الحديثة أن حالات الشفاء في الأشهر الأولى تكون بشكل أكبر من الحالات المتأخرة، وفي النّهاية فإن السرطان هو مرض يمكن الشفاء منه بإذن الله تعالى.

0 comments

إرسال تعليق