القائمة الرئيسية

الصفحات

أغرب طرق الدفن في أسيا (الدفن الإلكتروني)

 

أغرب طرق دفن الموتى فى أسيا
أغرب طرق دفن الموتى


أغرب طرق دفن الموتى فى أسيا

يشير توثيق أصدرته الأمم المتحدة أنه بحلول عام 2050 فإن شخصا واحدا لاغير من ضمن كل أربعة أفراد فى قارة أسيا ومنطقة المحيط الهادئ سيزيد عمره عن 60 عاما، ويشير التقرير كذلكً أن زيادة عن 188 ألف فرد يهاجرون كل يوم من الأنحاء الريفية للعيش والعمل فى المدن والمناطق الحضرية، ما يضع ضغطاً هائلا على المدن والعقارات.


ومع ازدياد مستويات الموت من الأفراد في العالم، ووجود مساحات أقل من الأراضي لبناء أضرحة حديثة فى الوقت نفسه، تتوجه الحكومات والمهندسون المعماريون ومخططو المدن إلى اختراع طرق جريئة وجديدة لدفن الموتى. اقرأ أيضا: أغرب تجارب العلماء النازيين على البشر


وتشهد مشاهد المآتم فى أسيا تحولا غريبا لأسلوب الدفن فى عصر الكنولوجيا، ابتداء من تصميم الأضرحة العائمة وصولا إلى أساليب تتيح احتمالية الدفن فى الفضاء. وتزايدت تكليفات الدفن فى اليابان فى الأعوام الأخيرة، حيث وصلت تكلفة الدفن فى مقبرة أوياما المرموقة فى طوكيو حوالي أكثر من  مائة ألف دولار.


وبذلك أصبحت التقنية سيدة الموقف، بواسطة معيشة الأضرحة التى تتركب من عشرات الآلاف من الأدراج الإلكترونية. وتجسدت أخر صيحات التقنية فى الدفن بمقبرة روريدين باياكورينغيدو فى طوكيو، وهى إحدى خيارات التقنية الفائقة التى تم تطويرها لتتناسب مع الحياة العصرية فى اليابان. اقرأ أيضا: شاهد بالفيديو قصة 300 بئر يقال أن "جن سليمان عليه السلام" حفرها

 

ورغم أن مقبرة روريدين تظهر باعتبار مقبرة دفن بوذية تقليدية حيث تحتوى على أبواب خشبية، غير أنها فى الحقيقة أبواب إلكترونية تفتح عندما يقوم واحد من ذوي أقرباء المتوفى بتمرير البطاقة الإلكترونية عليها، عندما تفتح الأبواب تكشف النقاب عن عرض مبهر حيث يبقى 2045 تمثال بوذي مضاء بأضواء ليد.


ويصل سعر الدفن فى مقبرة روريدين التكنولوجية ما يعادل 7379 ألف دولار، تدفعها الأسرة مرة واحدة لفترة 30 عاما قبل أن تنقل الرفات إلى موضع آخر تحت العقار، وهذا لإفساح الطريق إلى وضع المزيد من رماد الموتى. ويحتوي ذلك التصميم أيضا تفاصيل ثقافية أخرى، مثل تصميم فنغ شوى وحدائق الخيزران. اقرأ أيضا: شاهد بالصور أغرب الأشياء التي بيعت في مزادات عام 2018 منها صخور قمرية


 ليس ذلك الأسلوب الأوحد الغريب المتبع من نوعه، حيث تم اختراع طرق جديده للدفن خارج الأرض بواسطة تدشين الرماد إلى الفضاء، حيث يمكن لمائة أسرة إرسال كبسولة واحدة لاغير تحتوى على جرام أحد الرماد إلى الفضاء، وتصل مقدار تلك العملية 1990 دولار.


أما ما يطلق عليه مقبرة الخلود العائمة، فهى مقبرة تم بنائها على سطح الماء، وهذا بقصد تخفيف الضغط على أضرحة الدفن فى المدينة، وهي من تصميم مؤسسة الهندسة المعمارية المحلية (بريد استوديو).


reaction:

تعليقات