11/14/2018

تعرف على فوائد لسعة النحل


النحل,لسعات النحل,فوائد,فوائد لسعة النحل,لسع النحل,سم النحل,علاج,العسل,عسل النحل,فوائد لسعة النحل للمفاصل,لسعة النحل,لسعة النحلة,علاج لسعات النحل,كيف تعالج لسعة النحل,علاج تورم لسعة النحل,لدغة النحل,لسعة,العلاج بسم النحل
تعرف على فوائد لسعة النحل 


تعرف على فوائد لسعة النحل 


لسعة النحلة تعد الطريقة التي تقوم بها النحلة للدفاع عن نفسها عندما يقوم الإنسان أو الحيوان بالاقتراب منها أو من عسلها، حيث تقوم نحلة أو عدد من النحلات بمهاجمة الإنسان عند الاقتراب من العسل المتواجد في خلايا مملكتها ، كما تعمل على لسع الحيوانات و الحشرات التي تأكلها أو تأكل عسلها ، إلا أن تلك اللسعة رغم ألمها ، لكنها تعود بالفائدة على الجسم....

فوائد لسعة النحل


لسعة النحلة تعمل على تنشيط الخلايا العصبية الموجودة في الرأس وهذا عن طريق إرسال إشارات حسية تنتقل من مقر القرصة إلى الخلايا الحسية الموجودة في أسفل الرأس ، كما تؤدي تلك اللدغة إلى تنشيط الدورة الدموية والزيادة من عدد كريات الدم الحمراء الأمر الذي يمنح أثراً في نشاط الجسد وحيويته ، و تعد تلك القرصة من أفضل الوسائل للتخلص من الوزن ؛ فعندما تقوم النحلة بتوجيه قرصتها للهدف المقصود أو الضحية ، فإنها تقوم بإفراز أعداد من اللعاب الأيوني ويقوم ذلك اللعاب بدوره بحرق جميع الدهنيات الموجودة في العضو الملدوغ ، فمثلا إذا كان العضو الملدوغ هو الذراع فإن اللعاب المتواجد في مقر اللدغة سيتنشر على نحو متدرج في مختلَف أجزاء الذراع وبالتالي يحرق مانسبته 99% من الدهنيات التي تبقى في تلك المساحة المستهدفة وإذا تعرض الجسد إلى أكثر من قرصه في نفس الوقت ، يأتي ذلك ما يطلق عليه بتليف البشرة ؛ والمقصود به أن البشرة تصبح أكثر مقدرة على مقاومةً البكتريا وأكثر تحملاً لدرجات السخونة المرتفعة ، حيث يصدر هذا في وضعية كون جميع القرصات في مقر واحد ، أما اذا تعددت أماكن اللسعات فيؤدي هذا إلى تخثر الدم ؛ أي تكون طبقة من الدم تكون أقسى من الدم العادي ، الأمر الذي يمنح الأوعية الدموية قدرة أكثر على مقاومة السموم و مكافحتها ، وبذلك معاونة الكبد وتخفيف العبء عنه....
  لسعة النحل,فوائد لدغة النحل,الحساسية للسعة النحل,الدواء باللسع النحل,وخز النحل,قرصة النحل


الحساسية للسعة النحل


بعض الأفراد لديه حساسية من لسعة النحل من الممكن أن تؤدي إلى الوفاة ، و على العموم هناك ثلاثة أشكال من تلك الحساسية ، أولها الحساسية العادية التي تؤدي إلى الحكة و الورم الطبيعي موضع اللسعة ، و لا يعد ذلك النوع من الحساسية خطيراً ، أما النوع الثاني هو هذا الذي يؤدي إلى حدوث ورم كبير في موضع الإصابة ، و يعد ذلك النوع خطيراً لكنه لا يتسبب بالوفاة. أما النوع الثالث و الأخير هو ما يطلق عليه بالحساسية الجهازية أو صدمة الحساسية و تبدأ عوارضها عقب دقائق من اللسعة مثل تورم الشفتين و تدني في ضغط الدم مع دوخة و تقيؤ و غثيان و صعوبة في التنفس ، و تلك المظاهر تهدد الحياة و تستدعي الإسعاف و النقل إلى المستشفى في أقرب وقت.

تموت النحلة عقب قيامها باللسع نتيجة لحدوث نزيف داخلي في جسدها.

0 comments

إرسال تعليق