القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

تعرف على قرارات رئاسة مجلس الوزراء اليوم بخصوص مواعيد الحظر الجديدة لنهاية شهر يونيو

قرارات رئاسة مجلس الوزراء اليوم

أعلنت اللجنة الوزارية لمكافحة فيروس كورونا، برئاسة د. مصطفى مدبولي، عن قرارات اليوم بخصوص مواعيد الحظر الجديدة، وذلك بعد 78 يومًا تقريبًا من بداية الحظر، والذي كان أعلن عن بدايته "مدبولي" في شهر مارس الماضي.

تصدرت قرارات رئاسة مجلس الوزراء اليوم ومواعيد الحظر الجديدة محركات البحث، لمعرفة تفاصيل خطط الوزارات المختلفة للافتتاح التدريجي وفقاً لتطورات الوضع الصحي، وقررت اللجنة ما يلي:

أولاً: يستمر حظر المواطنين من الثامنة مساءً وحتى الرابعة صباحًا ، اعتبارًا من يوم الأحد المقبل 14 يونيو وحتى الثلاثاء 30 يونيو ، وكذلك توقف المواصلات العامة من الثامنة مساءً وحتى الرابعة صباحًا.

ثانياً: تمديد المحلات العامة لمدة ساعة تنتهي في السادسة مساءً بدلاً من الخامسة مساءً كل يوم.

ثالثاً: استمرار العمل في النظام المتفق عليه للحد من التزاحم في أماكن العمل المختلفة بنظام تقسيم العمل، ولكل وزير أن يتخذ القرارات الإدارية المتعلقة بذلك وفقاً لظروف العمل في وزارته.

رابعاً: الحدائق والشواطئ العامة مغلقة حتى نهاية الشهر الجاري.

خامساً: السماح للأندية الرياضية ببدء استقبال الاشتراكات ورفع كفاءة المرافق وتأهيلها من 15 إلى 30 يونيو.

سادساً: دراسة فتح دور العبادة ابتداءً من بداية يوليو مبدئياً في المحافظات الأقل إصابة بفيروس كورونا وحسب تطورات الوضع الصحي ومدى حرص المواطنين على اتباع إجراءات السلامة والحماية الصحية في حالة الفتح.

سابعاً: انطلاق السياحة والطيران إلى المحافظات الساحلية الأقل تأثراً اعتباراً من 1 يوليو.

ثامناً: إجراء امتحانات الثانوية العامة كما هو مقرر سلفاً يوم 21 يونيو ، وفقاً للوائح والشروط الصحية المتفق عليها والمتابعة اليومية لمصلحة سلامة أبنائنا الطلاب.

تؤكد لجنة إدارة الأزمات أنها منذ تشكيلها وضعت نصب عينيها في إدارتها للأزمة تحقيق التوازن بين الاهتمام بصحة وسلامة المواطنين وإدارة عجلة الاقتصاد قدر الإمكان، وأنه يتبع الوضع الصحي في جميع أنحاء الجمهورية محدثًا، وأنه قد وضع خططه لإعادة فتح جميع الأنشطة تدريجيًا في البلاد في ضوء التطورات في ظل هذا الوضع الطبي، وأن هذه الخطط مرنة بما فيه الكفاية للتعامل مع أي تطورات جديدة.

كما تؤكد اللجنة على أن كل دولة تعمل في هذه الأزمة وفق ظروفها التي لا تتوافق بالضرورة مع ظروف دولة أخرى، ولكن الثبات واليقين هو ضرورة اتباع طرق مجربة للوقاية الصحية، وهي ضرورة تجنب الاجتماعات، وارتداء الكمامات الواقية، واستخدام المطهرات، والحفاظ على النظافة الشخصية، وهذا ما تؤكده الحكومة دائما في جميع اجتماعاتها لصالح صحة المواطنين حتى تنتهي هذه الأزمة في أقرب وقت إن شاء الله.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع
    close