9/07/2019

تعرف على عملية التلقيح المجهري بالتفصيل

التلقيح المجهري
التلقيح المجهري


الفرق بين الحقن المجهري واطفال الانابيب


التلقيح المجهري أو الحقن المجهري هو نوع من أنواع عمليات التلقيح الصناعي، وليس هناك فرق بينه وبين أطفال الأنابيب فهي في الحقيقة نتاج التطور والتقدم لفكرة طفل الأنابيب.

فكرة أطفال الأنابيب بدأت عام 1978، بينما ظهرت فكرة التلقيح المجهري عام 1991 والفرق الوحيد بينهما في طريقة العمل، حيث يعمل الفريق الطبي على تنشيط المبيض بأدوية تساعد على إنتاج عدد أكبر من البويضات، وبعدها يتم سحب تلك البويضات فى وقت محدد وبدقة بحيث تكون مكتملة النضج.

 بالنسبة لعملية أطفال الأنابيب قديما توضع كل بويضة فى طبق معملي، ومعها ما يقرب من مائة حيوان منوي فى حضانة خاصة، من أجل توفير الظروف المناسبة والسماح لأحدها باختراق جدار البويضة والقيام بتلقيحها، ظهرت عملية التلقيح المجهري مع التقدم العلمي بنفس خطوات طفل الأنابيب إلا أنها أكثر دقة، حيث يتم حقن كل بويضة بحيوان منوى واحد تحت الميكرسكوب المجهري، مما يعمل على زيادة نسبة نجاح الأمر بعد إرادة الله تعالى.


أسباب التلقيح المجهري


يلجأ إليها الأطباء في حالات العقم عند الذكور بسبب عيوب في نوعية الحيوانات المنوية أو تشوهها أو ضعفها، أو تأخر الإنجاب عند الزوجة أو العقم مثل: انسداد قنوات فالوب.


 خطوات عملية التلقيح المجهري


 1- تنشيط المبيض عن طريق تناول الزوجة للعديد من الأدوية التي تتكون من أدوية تحفيزية وهرمونات، وتبدأ رحلة العملية بعد انتهاء الدورة الشهرية بيومين أو ثلاثة أيام.

 2- سحب البويضات، حيث تخضع الزوجة لبعض الاختبارات لقياس مستويات الهرمونات، وبعد أن يطمئن الفريق الطبي لنسب معينة بحيث يرى فيها أن البويضات سوف تكون ناضجة بما يكفي لبدء عملية سحب البويضات من خلال جهاز الموجات فوق الصوتية، عادة يتم سحب ما بين 10 بويضات إلى 30 بويضة، هذا العملية تستغرق نصف ساعة مع التخدير الكلي أو الجزئي بحسب ما يرى الطبيب.

 3- تجهيز وإعداد البويضات والحيوانات المنوية وبدء عملية الحقن، ومن بعدها الإخصاب بناء على آليات طبية محددة، حيث يتم حقن كل بويضة بحيوان منوي واحد تحت المجهر، ثم تترك لمدة 18 ساعة في ظروف معينة، وبعد نجاح عملية الإخصاب لبعض البويضات تترك لمدة 48 ساعة أخرى حتى يصل الانقسام بها إلى 8 خلايا، ويعرف الأطباء نجاح التخصيب من ظهور انقسامها عند تحولها إلى بويضة ملقحة.

التلقيح المجهري
التلقيح المجهري

 4- زرع البويضات، يقوم الفريق الطبي بنقل البويضات الملقحة المنقسمة إلى رحم الزوجة، وتظل تتناول بعض المثبتات والعقاقير المساعدة لمدة أسبوع، ثم يجري بعدها اختبار حمل، فإذا كانت النتيجة إيجابية يصبح الحمل حقيقة بإذن الله. 


فيديو لعملية الحقن المجهري



هل عملية الحقن المجهري مؤلمة؟


تُجرى عملية التلقيح المجهري تحت التخدير سواء كان موضعيا أو كليا، لذلك لا تعتبر مؤلمة بحد ذاتها، إلا أنه أثناء فترة إجرائها قد تحتاج الزوجة إلى إجراء العديد من فحوصات الدم، والحصول على الكثير من الأدوية لتحفيز الإباضة، مما قد يسبب لها الشعور بالإزعاج وعدم الراحة، بالنسبة للزوج فغالبا يتم الحصول على الحيونات المنوية عن طريق الاستمناء، وفي حالة استخدام الجراحة فهي تُجرى أيضا تحت التخدير، إلا أنها قد تسبب بعض الألم بعد العملية.



ما بعد الحقن المجهري


بعد إجراء عملية التلقيح المجهري يجب على الزوجة تنفيذ إرشادات الطبيب، ومنها الراحة التامة فور الانتهاء من عملية زرع الأجنة، عدم الحركة المباشرة لمدة 3 ساعات عقب عملية التلقيح المجهري، النوم على الظهر لفترة يحددها الطبيب المعالج، عدم بذل أي مجهود لتكون فرصة جيدة ومن أجل تثبيت الجنين ونجاح الحمل، تناول روشتة الأدوية المقررة من قبل الطبيب والحصول على الجرعات المحددة في مواعيدها المحددة للتعزيز من فرص حدوث الحمل بعد عملية التلقيح المجهري، حيث تعمل هذه الأدوية على تثبيت الجنين.


التلقيح المجهري والعلاقة الحميمة


لضمان نجاح الحقن المجهرى يجب التوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة بين الزوجين لمدة يحددها الطبيب المختص، وذلك من أجل منع الحركة داخل رحم المرأة بعد العملية مما يعزز تثبيت الجنين ونجاح العملية، وعند مخالفة التعليمات وممارسة العلاقة الحميمة يعقبه فشل العملية وضياع مجهود الطبيب.

من الإرشادات المهمة لما بعد التلقيح المجهري الاهتمام بالأغذية والمشروبات، كما يجب التوقف عن تناول المشروبات المنبهة مثل: القهوة والشاي وأي مشروبات أخرى تحتوي على كافيين، ومشروب القرفة الذي يؤدي إلي تحفيز الحركة في الرحم مما يؤثر سلبا على العملية.


اعراض نجاح الحقن المجهرى


عملية التلقيح المجهري الهدف منها حدوث الحمل في النهاية، لذا بعد إجراء العملية يتم مراقبة مواعيد الدورة الشهرية وفي حال تأخرت عن موعدها دليلا على نجاح العملية، وأيضا عند الشعور بالغثيان والتقيؤ ونفس الأعراض التي تشعر بها المرأة الحامل بشكل طبيعي.

لكن يجب أن تكون العناية بشكل مكثف؛ حيث أن الحمل يكون ضعيفا في كثير من الحالات وقد يحتاج إلى متابعة دقيقة مع الطبيب المتخصص.


ما نسبة نجاح الحقن المجهري من اول مرة؟


كثيرا ما يتردد هذا السؤال ليس من قبل المرضي فقط بل من مراكز علاج العقم والإخصاب أيضا، وللإجابة بطريقة علمية على هذا السؤال فإن نسبة النجاح تعتمد على بعض العوامل التي تساعد على تحقيق أعلى نسبة نجاح لعملية أطفال الأنابيب والتي تعد من التطورات الهائلة في مجال علاج العقم لدى الأزواج، هذه العوامل تعمل على زيادة فرص نجاح عملية التلقيح المجهري ومنها:

1- نوعية الحيوانات المنوية في السائل المنوي لدى الزوج من حيث (العدد والحركة وشكلها الطبيعي).


2- عمر المرأة، فكلما كان عمرها أقل من 40 سنة زادت نسبة استجابتها للمنشطات بالإضافة إلى إنتاج عدد أكبر من البويضات الناضجة بأحجام تتراوح ما بين 16-إلى24 ملم.

3- سماكة بطانة الرحم، حيث أنها تزيد من نسبة انغراس وثبات الأجنة، والمعدل الأدنى 8 ملم ويفضل أن يصل بين 10 إلى 12 ملم، وحديثا تم استخدام طرق التحوير المجهري، وتقنية تشطيب جدار الأجنة عن طريق الليزر والتي ساعدت على زيادة نسبة انغراس الأجنة.

4- كفاءة المعمل والتقنيات المتقدمة التي يعتمد عليها، والمحافظة على البيئة الملائمة والأدوات المستخدمة داخل المعمل، ومراقبة عدم الإصابة ببكتيريا سواء بالحاضنات أو بالهواء أو غيره.

5- الجانب المناعي، حيث أن تكرار فشل عمليات أطفال الأنابيب مع وجود أجنة من الدرجة الممتازة لثلاث محاولات أو أكثر فقد يكون بسبب وجود أجسام مناعية تعمل على رفض انغراس الأجنة، ويتم التأكد من ذلك من خلال عملية منظار للرحم داخل العيادة بتخدير بسيط، واستخدام بعض الأدوية التي تعمل على زيادة  فرص انغراسه وتقلل من رفض الرحم للجنين.

6- العامل النفسي للزوجين مهم جدا، حيث أنه يزيد من نسبة نجاح العملية؛ لأن هناك أوامر تصدر من المخ إلى الرحم عند  القلق والتوتر العصبي لإفراز الأندورفين الذي يمنع استقرار الأجنة داخل الرحم؛ لذلك ننصح الزوجين بالابتعاد عن التوتر العصبي والقلق، والمحافظة على الاستقرار النفسي، وحسن المعاشرة بين الزوجين وتفهم الظروف النفسية التي تمر بها الزوجة.



 مزايا التلقيح المجهري


بالرغم من غلاء سعرها فإنها فرصة للإنجاب في حال صعوبة الطرق الطبيعية لحدوث الحمل، إلا أن الكثير من مراكز الإنجاب تسمح بالتجربة الثانية في حال أخفقت التجربة الأولى بنفس المبلغ المدفوع.


 عيوب التلقيح المجهري 


1- لا تنجح العملية غالبا من المرة الأولى خاصة إذا كانت مشكلة العقم من الزوجة.

2- من مخاطر الحقن المجهرى الحمل بعدة توائم أو الحمل خارج الرحم.

 3- زيادة نشاط المبيض له أعراض مثل: انتفاخ البطن وزيادة الوزن.

4- الأطفال المولودون من عمليات صناعية الأكثر عرضة للإصابة بتشوهات خلقية من المولدين طبيعيا بناء على أحد الدراسات مع إنها ليست دراسة مؤكدة حتى الآن.

 5- غلاء أسعار تلك العمليات.

0 comments

إرسال تعليق